• English
  • Español
  • Русский
  • 中文
  • العربية
اختر صفحة

علاج أمراض الجهاز العصبى بواسطة الخلايا الجذعية

علاج أمراض الجهاز العصبى

neurological treatmentsكلنا نعرف أن الخلايا الجذعية تتصف بأن لديها القدرة على النمو والتمايز إلى أنواع من الخلايا المختلفة فى الجهاز العصبى, حيث أنها بإمكانها أن تعوض النقص فى الخلايا الأخرى طالما كان الأنسان حيا بدون أى حدود أو توظيف وبذلك تعمل كجهاز إصلاح الجسم من التلف.
عندما تنقسم أى خلية جذعية, فإن كل خلية جديدة إما ان تظل خلية جذعية كما هى أو تتحول إلى نوع أخر من الخلايا له وظيفة معينة (خاصة):- مثل الخلية العصبية أو الخلية العضلية.

من الممكن أن تكون الخلايا الجذعية هى خلايا الفرد نفسه أو تكون خلايا شخص أخر, حيث أنه أثناء إتسخدام الخلايا الجذعية الخاصة بفرد معين,يتم جمعها عادة قبل العلاج الإشعاعى او الكميائى لإن هذه العلاجات بإمكانها أن تدمر هذه الخلايا, وبمجرد إنتهاء العلاج, فإنه يتم حقن هذه الخلايا مرة أخرى فى الجهاز (المكان المأخوذة منه).
فى الفقرة التالية سوف نقوم بذكر وسائل مختلفة لعلاج أمراض الجهاز العصبى بواسطة الخلايا الجذعية.

مرض الشلل الارتعاشى

يشير مرض الشلل الارتعاشى إلى سوء فى وظائف الخلايا العصبية , وأيضا إلى موت الخلايا العصبية والتى تعرف بإسم الاعصاب, وهذه الأعصاب تتأثر عند حدوث مرض فى منطقة معينة فى المخ والتى تسمى المادة السوداء.
يتم إنتاج مادة كميائية تسمى الدوبامين بواسطة العديد من هذه الأعصاب الميتة والتى تقوم بنقل الرسائل إلى جزء معين من المخ والذى يتحكم فى التنسيق بالإضافة إلى الحركة.
فى النهاية, إنتاج هذه المواد الكميائية فى المخ يقل لأن المرض يتطور,نتيجة لذلك يصبح الفرد غير قادرا على أن يتحكم فى تحركاته أو تحركاتها.

فى الوقت الحاضر, فإن الخلايا الجذعية استخدمت لعلاج هذه الأعصاب عن طريق إنتاج اعصاب جديدة تقوة بإنتاج مادة الدوبامين,وعلاوة على ذلك, من الممكن للخلايا الجذعية أن تنتج مادة السيتوكين وهى مواد كميائية طبيعية يمكنها أن تجعل الخلايا الجذعية تتمايز إلى أعصاب والتى تقوم بإنتاج مادة الدوبامين.
تختلف طرق علاج مرضى الشلل الأرتعاشى (الباركنسون) طبقا للإحتيجات والمتطلبات الخاصة لكل مريض(نوع المرض).

الشلل المخى

عندما نذكر الشلل المخى, فإننا نعنى بذلك مرض ناتج عن حدوث تلف فى المخ,يتكون عادة فى المراحل المبكرة من حياة الانسان,هذا المرض يتميز بالشلل, الحركات غير الإرادية, فقدان التناسق بالإضافة إلى ضعف فى الحركة. حيت اتيحت كثيرا من الوسائل الممكنة لعلاج الشلل المخى عن طريق العلاج بالخلايا الجذعية.
فى الواقع, هذة الخلايا يمكن أن تتحول إلى خلايا سليمة, وهذه الخلايا يجب إصلاحها فى حالة إذا تعرض النسيج المخى لتلف.

بالإضافة إلى ذلك,فإن الخلايا الجذعية الخاصة بالشلل المخى تساعد فى إعادة بناء اوعية دموية, إمداد(تعزيز) الدورة الدموية فى منطقة المخ التى تعرضت لتلف.
إننا سنحصل على إستفادة أكثر فاعلية عند إستخدام الخلايا الجذعية الوسطية.
تختلف طرق علاج مرضى الشلل الدماغى إعتمادا على الأحتياجات والمتطلبات الخاصة لكل مريض.

مرض ألزهايمر

من أكثر أسباب الخرف (التدهور العقلى) شيوعا هو مرض ألزهايمر.
سيظهر على الشخص المتأثر بهذا المرض مؤشرات, منها فقدان الذاكرة, بذل مجهود لإيجاد الكلامات الصحيحة(التى يريد أن يتذكرها).
بمرور الوقت يمكن أن تظهر أعراض أخرى مثل تقلبات المزاج أو الأرتباك والتى يمكن أن تزداد شدة وخطورة بالتدريج.
نحن لانزال غير متأكدين من السبب الحقيقى وراء هذا المرض, ومع ذلك وجد الباحثون أن الاشخاص الذين يعانون من هذا المرض لديهم تراكم غير طبيعى من بروتينات معينة فى المخ.

فى النهاية تشكل لوحات من تلك البروتينات المعروفة بإسم بيتا أميلويد.
تعرف الخلايا الجذعية الوسطية ,الخلايا الجذعية المشتقة من الدهون(التى تنفصل من الانسجة الدهنية) بأن لديها القدرة على ان تتمايز (تتحول) إلى انسجة متعددة لديها سمات تعديلية محصنة مثل الخلايا الجذعية التى توجد فى بعض الاعضاء الاخرى.
تتنوع (تختلف) طرق علاج مرض ألزهايمر لدى مرضى هذا المرض طبقا لإحتياجات ومتطلبات المريض الخاصة.

السكتة الدماغية

عادة ما يتأثر الفرد بالسكتة الدماغية عندما يقل مرور(إمداد)الدم لمناطق متعددة من المخ أو حتى يمتنع مروره تماما.
يعتمد تاثير السكتة الدماغية(شدة خطورتها)على المنطقة من المخ التى تعرضت لتلف وأيضا فترة إنعدام مرور الدم لهذه المنطقة.
من الممكن أن تؤثر السكتة الدماغية على,الكلام,الحركة,الذاكرة بالإضافة الى عمليات التفكير.
فى تلك الايام, كثيرا من الأمراض المختلفة بما فيها السكتة الدماغية تعالج بنجاح عن طريق العلاج بالخلايا الجذعية.أثناء العلاج, فإن المريض سوف يتلقى 200مليون او اكثر من الخلايا الجذعية.

وبغض النظر عن صعوبة حساب عدد الخلايا العصبية التى نفقدها يوما بعد يوم,فإن كمية الخلايا التى تتجدد تتعدى الأعداد الطبيعية بمئات المرات .
كما أنها تتجدد أحيانا حتى سن العشرين(20سنة).تختلف طرق العلاج لمرضى السكتة الدماغية طبقا لإحتياجات المريض الخاصة ومتطلباته.

مرض التوحد

بالخلايا الجذعية, التى سوف تسبدل (تجدد) الأعصاب التالفة, وتعمل على تكوين شرايين جديدة.

فى النهاية, فإن الخلايا الجذعية سوف تتكاثر إلى خلايا كثيرة عن طريق إكتساب سمات الخلايا المحيطة بها وهذا سيؤدى إلى إستعادة المادة البيضاء والرمادية وإلى إستعادة القدرة الفكرية.
تختلف طرق علاج مرضى التوحد طبقا لإحتياجات المريض الخاصة ومتتطلباته

إصابة الحبل الشوكى

الحبل الشوكى هو نسيج رقيق يتم حمايته بواسطة فقرات العمود الفقرى.
فى الحقيقة,يتكون الجهاز العصبى المركزى فى الجسم من المخ والحبل الشوكى مع بعضهما.
يتكون الحبل الشوكى من العديد من الخلايا العصبية التى تنقل الرسائل العصبية من وإلى المخ وإلى مناطق مختلفة من الجسم.ومن الطرق الممكنة لعلاج إصابة الحبل الشوكى هو العلاج بواسطة الخلايا الجذعية التى تستخرج من نخاع العظام أو الدهون أو الحبل السرى.
تختلف طرق علاج المرضى الذين يعانون من إصابة فى الحبل السرى طبقا لإحتيجات المريض الخاصة ومتطلباته

التصلب المتعدد(اللويحى)

التصلب المتعدد(اللويحى)هو مرض يؤثر على الخلايا العصبية فى المخ والحبل الشوكى.
وهذه الخلايا العصبية لديها مسؤلية حمل الرسائل بين المخ وأجزاء أخرى من الجسم وبذلك تمكننا من فعل اعمال مختلفة.
فى التصلب المتعدد, يقوم الجهاز المناعى بمهاجمة الخلايا العصبية وبذلك يمنعها من القيام بوظيفتها بشكل طبيعى

كون الخلايا العصبية جهاز إصلاح طبيعى للجسم فإنها تقوم بتكوين خلايا جديدة والتى تقوم بإستبدال الخلايا الميتة أو التالفة.
ويعتقد أن الخلايا العصبية التى نحصل عليها من نخاع العظام لديها الإمكانية لعلاج هذا المرض.
طرق علاج مرضى التصلب المتعدد تختلف طبقا لإحتيجات المريض الخاصة ومتطلباته

مرض الترنح المخيخى(فقدان انتظام الحركة)

مرض الترنح المخيخى هو حالة خاصة تجعل الافراد يعانون من خلل فى التنسيق بين أيديهم, وأصابعهم, وذراعيهم بالإضافة إلى الساقين أثناء الحديث,المشى,أوحتى حركة العينين.
على الرغم من عدم وجود علاج متفق عليه(معتمد) لمرض الترنح المخيخى, إلا أن العلاج بالخلايا الجذعية يعتبر العلاج المثالى لإنها تقوم بتجديد الخلايا العصبية للمريض الذى تعرض لهذا المرض.
تختلف طرق العلاج لمرضى الترنح المخيخى طبقا لإحتيجات المريض الخاصة ومتطلباته

التصلب الضمورى الجانبى

يوجد مرض أخر أكثر تقدما فى الجهاز العصبى وهو مرض التصلب الضمورى الجانبى.
ويعانى الشخص المصاب بهذا المرض من تدهور فى الأعصاب الحركية والتى ستؤدى الى الى شلل على المدى البعيد

سوف يتم إستفادة المرضى الذين يعانون من هذا المرض إستفادة كبيرة عن طريق زرع الخلايا الجذعية لإنها بإمكانها إصلاح التلف الذى تعرضت له الخلايا العصبية بالإضافة إلى باقى التراكيب الاخرى فى الجهاز العصبى.
تختلف طرق علاج مرضى التصلب الضمورى الجانبى طبقا لإحتيجاتهم ومتطلباتهم الخاصة

Share StemCells21