• English
  • Español
  • Русский
  • 中文
  • العربية
اختر صفحة

علاج التوحد بالخلايا الجذعية

ما هو التوحد؟

تؤثر الاضطرابات الناجمة عن التوحد علي قدرة الفرد في التواصل وتكوين علاقات مع أشخاص اخرين منذ الطفولة المبكرة. كما تؤثر علي قدرة الفرد في استخدام اللغة وكذلك المفاهيم المجردة

من الذي يتأثر بالتوحد؟

تبدأ أعراض التوحد في الظهور من سن الثانية بالعمر، ومع ذلك، يمكن تشخيص الطفل بالتوحد من سن 1,5. هذا لا يمنع أن بعض التأخيرات التنموية المرتبطة بالتوحد يمكن ملاحظتها حتي قبل ذلك. يتم توجيه الآباء والأمهات الذين لديهم مخاوف من أن أطفالهم يعانون من التوحد بالكشف علي الفور لأن الكشف المبكر يزيد من فرص الشفاء. يمكن معالجة معظم التأخر النمو الناجم عن مرض التوحد اذا تم اكتشافه في وقت مبكر.

أسباب التوحد

autism stem cell therapyلا تزال هناك تساؤلات حول الأسباب الحقيقية للتوحد؛ ومع ذلك هناك دليل قوي علي أن المرض يبدأ من مجموعة من التأثرات البيئية والبيولوجية والجينية. بعض الأسباب تشير الي أن الجينات تلعب دورا” حاسما” في التسبب في التوحد. فعلي سبيل المثال، ان الأسر التي لديها طفل مصاب بالتوحد لديهم فرصة كبيرة (5 – 20%) لأن يكون لديهم طفل أخر مصاب أيضا بالتوحد
أظهرت أيضا أبحاث علاج التوحد بالخلايا الجذعية أن التوائم المتماثلة لديهم فرصة أكبر للتوحد مقارنة بالتوائم الغير متماثلة. كما أن الأطفال الذين يصابون بالتوحد عادة” ما يكون لديهم آباء أو أقارب ذوي اضطرابات عاطفية أو اعاقات اجتماعية خفيفة (مثل المشاكل الاجتماعية ومشاكل في التواصل والسلوكيات المتكررة التي تشبه التوحد).فقد ربط الباحثون أيضا أن مرض التوحد له علاقة بجين غير طبيعي (1 من 3 – 5 جين ) حيث يتفاعل ليسبب المرض

تم العثور علي عوامل أخري تزيد مخاطر التوحد مثل الاختلالات الكيميائية والكيماويات والفيروسات أو نقص الأكسجين عند الولادة. ارتبط السلوك التوحدي في بعض الحالات مع الحصبة الألمانية والتي تصيب الأمهات الحوامل والاضطرابات الوراثية النادرة مثل التصلب الجلدي ومتلازمة X الهشة والتهاب الدماغ ومرض بيله الفينيل كيتون الغير معالج. كما ارتبط التوحد بالسموم البيئية مثل المبيدات الحشرية وكذلك المعادن الثقيلة (مثل الزئبق).

أعراض التوحد

تختلف أعراض التوحد تبعا” للعمر. واليكم الأعراض الأساسية ؛تأخر في الكلام والعلامات الاجتماعية والسلوكية والتي نبحث عنها في مرحلة ما قبل المدرسة ومرحلة المدرسة

الأعراض المتعلقة بتأخر الكلام

ان الأطفال الذين يعانون من التوحد في سن ما قبل المدرسة؛ عادة ما يكون لديهم تأخر في الكلام. فعلي سبيل المثال، قد يتحدث الطفل بعض الكلمات القليلة جدا أو لا يتكلم علي الاطلاق عند بلوغه سن الثانية. كما يميل أيضا الي تكرار الكلمات والعبارات أكثر من المعتاد أو بصوت رتيب جدا.
قد تظهر لدي الأطفال المصابين بالتوحد (الملتحقين بالمدارس) جميع أعراض تأخر الكلام المذكورة أعلاه بالاضافة الي مشاكل أخري تواجههم عند تكوين جمل جديدة. كما أنهم يميلوا الي تجنب اللغة المنطوقة ويصدروا أصوات رتيبة جدا،بالاضافة الي أنهم يواجهوا مشاكل في فهم السخرية والاستعارات

الأعراض الاجتماعية

فيما يتعلق بالرد علي الاخرين، فقد يواجه الأطفال المصابون بالتوحد مشاكل في الاستجابة عند دعوتهم بأسمائهم فين حين أن السمع لديهم طبيعي. قد يرفضوا أيضا الحضن ويتفاعلون سلبا” عندما يتطلب منهم القيام بمهام معينة. وعند التفاعل مع الآخرين، يعاني الأطفال المصابون بالتوحد في مرحلة ما قبل المدرسة من مشاكل في تحديد المساحة الشخصية للأطفال/ الأشخاص الآخرين أو في كونهم متسامحين عندما يقترب الناس من مساحتهم الشخصية. يتفاعل الأطفال المصابون بالتوحد بشكل ضئيل مع زملائهم والأشخاص بشكل عام، فهم يفضلون اللعب بمفردهم ونادرا” ما يستخدمون تعبيرات الوجه أو الايماءات عند التواصل.
قد يظهر علي الأطفال الملتحقين بالمدارس والأطفال في سن ما قبل المدرسة (المصابين بالتوحد) جميع العلامات المذكورة اعلاه بالاضافة الي مشاكل اخري تواجههم في التفاعل الاجتماعي مثل تحية الناس . قد يواجهون أيضا” مشكلات في تكييف نبرة / محتوي كلامهم بفاعلية مع الاعدادات الاجتماعية المختلفة.
فعلي سبيل المثال ، قد يتحدثون رسميا” في الحفلات.

الأعراض المتعلقة بالسلوك

يميل الأطفال الذين يعانون من التوحد في سن ما قبل المدرسة الي اظهار حركات متكررة مثل الخبط بالأصابع والتأرجح وتحريك أيديهم للأمام والخلف. كما يظهروا حبهم الشديد أو كرههم لطعام معين علي حسب اللون والملمس بدلا” من التذوق. قد يكون لديهم أيضا” اهتماما” حسيا” غير معتاد فعلي سبيل المثال، استنشاق الدمي والأشخاص بصورة غير ملائمة وقد تظهر عليهم أعراض سلوكية اضافية مثل وجود اهتمام لامثيل له في نشاط معين أو موضوع معين.

علاج التوحد

هناك العديد من الطرق لعلاج التوحد والتي تتراوح بين تحليل السلوك التطبيقي والكلام المتخصص والعلاجات البدنية والمهنية. تركز جميع هذه العلاجات علي التعامل مع الأعراض اللغوية والاجتماعية والسلوكية لمرضي التوحد.
الخلايا الجذعية 21؛ ان برنامج العلاج بالخلايا الجذعية الثوري لمرضي التوحد يمكنه تحسين ظروف الأطفال الذين يعانون من هذه الحالة.

علاج التوحد بالخلايا الجذعية: كيف يمكن للخلايا الجذعية أن تعالج التوحد ؟

أظهرت دراسات حديثة أن العلاج بالخلايا الجذعية يمكن أن يستخدم لعلاج التوحد من خلال معالجة الأسباب الجذرية للمرض مثل نقص الأوكسجين واضطراب وظائف المناعة والالتهاب. يستخدم العلاج بالخلايا الجذعية لمرضي التوحد الخلايا الجذعية المكتسبة من الحبل السري (الخلايا الوسيطة). الخلايا الجذعية 21؛ يعمل برنامج علاج التوحد بالخلايا الجذعية نحو تقليل الزيادة في تولد الأوعية وتدفق الدم الي الدماغ والتعديل المناعي والسيطرة علي الالتهاب الذي يصيب مرضي التوحد والتخفيف من أعراض التوحد. كما تم العثور علي العلاج للمساعدة في تطوير الدماغ للأطفال الأصغر سنا”.

يركز علاج التوحد بالخلايا الجذعية علي استعادة الوصلات العصبية المفقودة أو الضعيفة، وتشكيل اتصالات عصبية جديدة وتسريع ردود أفعال الدماغ عن طريق تحسين انتقال متشابك وتطوير اتصالات عصبية جديدة.
ان التحسن الذي يشهده مرضي التوحد بعد العلاج بالخلايا الجذعية؛ يشمل تحسن في المناعة والتمثيل الغذائي والقدرة علي التواصل وتحسن الذاكرة والقدرة علي التعلم. كما تتحسن مهارات المرضي اللفظية والكتابية ويتحسن التركيز وتقبلهم للأطعمة المختلفة

Share StemCells21